مؤسسة شمس السلام للتنمية والفنون تنظم معرضا فنيناً

0 93

بغداد
نظمت مؤسسة شمس السلام للتنمية والفنون معرضاً فنياً المعتمدة لدى الاتحاد العربي للاعلام الالكتروني  برعاية  منظمة نخيل عراقي الثقافية، تحت عنوان فان كوخ” للفن التشكيلي


افتتح في العاصمة العراقية بغداد أول من أمس أكبر معرض للأعمال الفنية في البلد… دأبت مؤسسة شمس السلام للتنمية والفنون  على إقامة معرض في مطلع كل مناسبة ،حيث كان من قبل  احتفالية باليوم الوطني العراقي المشاركة أكثر من خمسين فنان وفنانة بالمعرض .

وانتشرت لوحات الفنانات على جدار القاعة الذي لقي إقبالا وتفاعلا كبيرا من الزوار أعمال فنية تشكيلية توزعت ما بين لوحات رسم وأعمال نحتية وخزفية.
واعتبر رئيس الاتحاد العربي للاعلام الالكتروني د. صالح المياح الذي حضر الافتتاح أن الفنانين والفنانات  العراقيين “عشيرة منسية”، في إشارة إلى غياب الاهتمام بتجاربهم، وخصوصا الشباب والشابات منهم.
وقال المياح  إن المعرض يشكل فرصة حيوية للفنانين والفنانات العراقيين لتقديم أعمالهم في وقت غابت فيه قاعات العرض هنا وفي ظروف صعبة تحول دون إقامة معارض لهم في الخارج


وفي سياق التقرير تحدثت هاجر قاسم داود مديرة الادارة بمؤسسة شمس السلام ان المعرض تميز هذا العام الحالي أيضا بمشاركة فنانين شباب، وفنانات من كافة الأعمار حيث وصفت هاجر تجاربهم على أنها واعدة وتمتلك مقومات التطوير وأعربت عن فخرها بتجارب الفنانات العراقيات المشاركات في المعرض، تحدثا عن حركة فنية نسائية بمستوى عال جد.
بمشاركة رئيس الاتحاد العربي للاعلام الالكتروني د. صالح المياح وأمين السر الاستاذ مصطفى كامل الرحابي  وأكثر من أربعين فناناً من بغداد والمحافظات الأخرى، على قاعة نصير شمّه في مقر المنظمة، الكائن في الوزيرية بالقرب من السفارة التركية. 



رئيس مؤسسة شمس السلام اكد أشاد بالرعاية التي قدمها الدكتور مجاهد أبو الهيل لهذا المعرض والاهتمام الذي يقدمه بشكل متواصل للفن والفنانين بصورة عامة، كما تقدم بالشكر للمدير التنفيذي الدكتور حسين الطائي ولكادر المنظمة لجهودهم المبذولة لإتمام هذا المحفل الفني وشكر الدكتور صالح المياح وأعضاء المكتب التنفيذي في على الحضور ومساندتنا.

وتابع  عبد ان معرض (فان كوخ) يُعد الخامس لهذا العام وهو من ضمن المعارض التي أقامتها المؤسسة، والهدف منها دعم الفنانين بمختلف الأجيال والاعمار لأجل استمرارية الإنتاج وبث روح الابداع بينهم، وأشارإلى أن “الظروف التي تمر بها البلاد من ناحية الأزمات السياسية تنقل المواطن الى عالم آخر من التعقيد، ونعمل بدورنا كفنانين لخلق متنفس للجمهور واخراجه من صخب الأجواء المتوترة


وأوضح عبد، إننا نطمح الى تفعيل الأنشطة في جميع المحافظات ونقلها بعد ذلك الى خارج العراق، لنقل الثقافة العراقية بجميع صنوفها الى دول العالم أجمع“.

فيما بيّنت الفنانة زهراء علي، مديرة القسم الثقافي في مؤسسة شمس السلام لوكالة نخيل عراقي، قائلة إن هذا النشاط يأتي لاستقطاب الطاقات الشبابية، كما أننا لم نحدد ضمن سياق معين المشاركة لأية فئة عمرية وأضافت، ان المشاركين كانت أعمارهم تتراوح بين سن الـ16 – 60 وأوضحت ان المشاركات الفنية التي ضمها المعرض احتوت، لوحات تجريدية، وفحم، وزيتي، واكريلك، ولوحات مصنّعة من (الخيط والمسمار)، ولوحات نحت“.

من جانب آخر، تحدثت الفنانة التشكيلية، سارة رحيم ، وهي احدى المشاركات في المعرض قائلة إن (فان كوخ) من المدرسة الانطباعية، وانا أرى نفسي من بين صفوف الفنانين المنتمين للمدرسة التجريدية، وذلك لان الفن التجريدي يحتوي على الكثير من المجالات”، واصفة إيّاه بأنه “هو الذي يصنع الفكرة والمتلقي هو الذي يفسر المعنى حسب الرؤيا التي يراها”. وتابعت رحيم ، ان “هذه الالتفاتات من الفعاليات الفنية كانت قليلة سابقاً، أما حاليا فالأجواء أكثر انفتاحاً من جوانب عديدة، وباب المشاركات أوسع من ذي قبل، فان هذا يعطي حافزاً تشجيعياً للفنان للتعبير عن آرائه من خلال لوحاته الفنية


وفي سياق متصل، أعربت الفنانتان المشاركتان، “زهراء رحيم” من بداد و”نور الهدى من محافظة النجف الاشرف الذي جاءت متاخرة بسبب الازدحام   ، وهما من الفئة العمرية الشابة، عن سعادتهما بإقامة مثل هذه المعارض، باعتبارها تشجيعاً ودعماً للقدرات الشبابية التي لا تنتمي الى مؤسسة فنية أو لم تتخرج من صرح أكاديمي.


الفنانتان أكدتا، ان هذه فرصة للتعرف على الفنانين المشاركين والاطلاع على الأساليب الحديثة المستخدمة حالياً، ويعتبر المعرض إضافة متميزة في انطلاق مواهبنا الفنية، ورعاية مهمة لتنشيط روح الابداع والنتاج في مسيرتنا الفنية. وفي نهاية المهرجان تم توزيع شهادات الشكر والتقدير على كافة المشاركات …..انتهى

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد